جراحة تجميل الأنف أو رأب الأنف

ما هي جراحة تجميل الأنف أو رأب الأنف؟

إن رأب الأنف التجميلي والوظيفي هو عملية جراحية تقوم بتصحيح تشوهات الأنف بشكل متكامل. والغرض من عملية تجميل الأنف أو رأب الأنف هو تصحيح العيوب الجمالية، وبالتالي الحفاظ على وظيفة الأنف أو تصحيحها للسماح بوظيفة تنفس سليمة.

ما هي الاختبارات اللازمة للتخطيط للجراحة؟

الأمر الأساسي لعملية تجميل الأنف أو رأب الأنف، هو فحص التجاويف الأنفية بواسطة منظار الأنف والتنظير الداخلي للأنف والتحليل الخارجي لهرم الأنف، لتحديد سوياً مع المريض كيفية تصحيح هرم الأنف وتحقيق انسجام الوجه المطلوب.

في بعض الأحيان ينبغي إجراء فحوص تكميلية أخرى، مثل اختبارات التصوير. وهذه تعمل على إعطاء المريض مثالاً عملياً وتقريبياً لنتيجة رأب الأنف.

كيف تتم الجراحة؟

يتم إجراء العملية لرأب الأنف تحت التخدير العام، ويتم تنفيذها من داخل الأنف، دون شقوق خارجية (فقط في حالات محددة وباتفاق مسبق مع المريض يتم إجراء شق صغير الذي عادة ما يكون غير محسوس تقريباً بعد عدة أسابيع).

وأثناء عملية الأنف يتم تصحيح العيوب الداخلية والخارجية. وعند الانتهاء من رأب الأنف يتم وضع سداد للأنف وحماية خارجية (جبيرة) لحماية العملية التي أجريت. وتستمر هذه الحماية لبضعة أيام.

كيف يمكن تغيير شكل الأنف بدون شقوق خارجية؟

يتكون الأنف من غضاريف وعظام. وكل أنف هو نتيجة لشكل العناصر التي تؤلفه. وفي جزئه السفلي أو قاعدة الأنف يعتمد على شكل الغضاريف الجناحية والحاجز الأنفي. وفي المقابل، في جزئه العلوي يعتمد على شكل الغضاريف العليا وعلى نفس عظام الأنف.

ويتم إجراء عملية رأب الأنف من خلال شقوق في داخل الأنف مصممة بشكل استراتيجي للتمكن من معالجة كل واحدة من هذه الهياكل وإجراء تغييرات فيها. وبعض التغييرات الأكثر شيوعاً هي: استبدال الغضروف أو الخياطة أو كسر العظم أو تقليل الغضروف.

كيف تكون مرحلة ما بعد العملية الجراحية؟

بعد الانتهاء من عملية رأب الأنف، سيتم سد الأنف خلال الأيام الأولى وسيتعين على المريض التنفس من خلال الفم. إن مرحلة ما بعد العملية الجراحية ليست مؤلمة، ولكن السد هو مزعج إلى حد ما. كذلك قد يكون الوجه ملتهباً بعض الشيء أو مع ورم دموي إلى حد ما.

بشكل عام، يمكن للمريض في غضون أسابيع قليلة بعد عملية الأنف أن يزاول حياته الطبيعية، ولكن ينبغي تجنب الصدمات على المنطقة التي أجريت فيها العملية. لهذا السبب لا ينصح بممارسة الرياضات التي فيها تماس دون حماية كافية لبضعة أشهر.

Rinoplastia2-dra-mir

Antes y después de una operación de rinoplastia estética y funcional

هل هناك أي خطر؟

ينطوي على عملية رأب الأنف، مثل أي عملية جراحية تحت التخدير العام، الحد الأدنى من خطر المضاعفات الناجمة عن التخدير العام والنزيف. ومع ذلك، في المرضى الذين يعانون من أمراض رئيسية كامنة فإن هذه المخاطر تعد قليلة جداً.

وفي كل الأحوال يكون التاريخ المرضي المفصل والفحوصات ما قبل العملية الجراحية هي التي تقيم المخاطر المحددة لكل مريض وتسمح لتجنب معظم المضاعفات المحتملة.

من هي الدكتورة نوريا مير اولديمولينز؟

الدكتورة نوريا مير اولديمولينز هي طبيبة الأنف والأذن والحنجرة، تعمل حالياً رئيسة مركز طب الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى ديل اسبريت سا دي سانتا كولوما دي غرامينيت وعضوة في قسم جراحة تجميل الوجه في الجمعية الإسبانية لطب الأنف والأذن والحنجرة.

تأهلت بصفة طبيب مقيم داخلي في طب الأنف والأذن والحنجرة وعلم أمراض العنق والوجه في مستشفى سانتا كريو وسان باو في برشلونة. في مسيرتها المهنية تشغل جراحة رأب الحاجز الأنفي وجراحة الوجه مكانًا رئيسيًا: الدكتورة مير قامت بدورات وإقامات مع خبراء في جراحة تجميل الأنف مثل الدكتور ج. آياش في باريس، نشرت حول جراحة رأب الحاجز الأنفي وشاركت بانتظام في الدورات والمؤتمرات والمحاضرات حول جراحة رأب الحاجز الأنفي.

وهي حاصلة أيضًا على دكتوراه في الطب والجراحة من جامعة برشلونة ودرجة الماجستير في الطب وجراحة التجميل من جامعة برشلونة.