العلاج بالموجات الإشعاعية

حل بدون ألم للشخير ولانسداد الأنف

تُرسَل الطاقة بالموجات الشعاعية أسفل سطح الحنك الرخو.

تُسخَّن الأنسجة إلى درجة حرارة مرتفعة بالقدر الكافي لعمل منطقة تجلّط.

وبعد مرور الأسابيع الأربعة حتى الأسابيع السادسة التالية، سوف ينكمش النسيج المُعالَج، ويصبح أقوى.

العلاج بالموجات الإشعاعية

يُحدد العلاج بالموجات الإشعاعية في حالات الشخير ومع المرضى المصابين بانسداد حاد في الأنف.

  • يُستعمل العلاج الإشعاعي مع الأطفال في حالات الشخير بسبب التضخم المفرط في اللوزتين. ويمكن تقليل حجم اللوزتين، في بعض الحالات، عن طريق الليزر، وفي حالات أخرى عن طريق العلاج بالموجات الإشعاعية.
  • ويُستعمل العلاج الإشعاعي مع البالغين في حالات الشخير بسبب التضخم المفرط في اللوزتين.

ما الذي يسبب الشخير؟

يحدث الشخير عندما ترتخي الأنسجة الرخوة للممرات الهوائية في أثناء النوم، وتبدأ في الاهتزاز.

يحدث الشخير، في أغلب الحالات، بسبب ارتفاع الحنك الرخو واللهاة في الجزء الخلفي من الفم، على الرغم من أن اللسان واللوزتين ونمو الأنسجة وانسداد الممرات الأنفية قد تُسهم أيضًا في حدوث الصوت. ويمكن أن تتفاقم الإصابة بالشخير بسبب الوزن المفرط وتناول المشروبات الكحولية والتبغ.

هل الشخير ضار بصحّتي؟

قد يكون الشخير علامة على الإصابة بتوقف التنفس أثناء النوم، وهو أحد الاضطرابات الخطيرة التي يتوقف فيها الشخص عن التنفس عدّة مرات في الساعة في أثناء النوم. ولهذا السبب، سوف نُجري فحصًا شاملاً من أجل تحديد ما إذا كان المريض يعاني من "شخير بسيط" أم إنه يعاني من اضطراب أكثر خطورة في النوم.

جميع هذه الحالات المرضيّة يسهل تشخيصها؛ إذ يُشخَّص الشخير البسيط عن طريق العلاج بالموجات الإشعاعية، ويُشخَّص توقف التنفس أثناء النوم باستخدام مجموعة واسعة من خيارات العلاج.

كيف سيبحث الطبيب في إصابتي بالشخير؟

سوف يبحث الأطباء التاريخ المرضي للمريض بعناية. وتكمن أفضل السبل لتقييم أنماط الشخير والتنفس التي تعاني منها في إجراء اختبار تحت الإشراف الطبي طوال الليل. وسيوضّح الطبيب خيارات التشخيص المتاحة لك ويوصيك بأسلوب الفحص الأنسب لك في حالتك.

ما المقصود بالعلاج بالموجات الإشعاعية؟

يستخدم العلاج بالموجات الإشعاعية طاقة منخفضة القدرة ومنخفضة الحرارة لعلاج منطقة محددة عن قرب حول اللهاة أو الحنك الرخو. وتُجرى العملية الجراحية في عيادة الجراحة للطبيب تحت تأثير مخدر موضعي، وعادة ما تستغرق 30 دقيقة تقريبًا.

تُرسَل الطاقة بالموجات الشعاعية أسفل سطح الحنك الرخو، وهو ما يُسمى بالغشاء المخاطي. وتُسخَّن الأنسجة المعُالَجة إلى درجة حرارة مرتفعة بالقدر الكافي لعمل منطقة تجلّط. وفي أثناء الأسابيع الأربعة حتى الأسابيع السادسة التالية، سوف يرفض الجسم الأنسجة المُعالَجة في عملية طبيعية، مما يؤدي إلى تقليل حجم المنطقة المسؤولة عن الشخير وتقويتها.

تُرسَل الطاقة بالموجات الشعاعية أسفل سطح الحنك الرخو. وتُسخَّن الأنسجة المعُالَجة إلى درجة حرارة مرتفعة بالقدر الكافي لعمل منطقة تجلّط. وبعد مرور الأسابيع الأربعة حتى الأسابيع السادسة التالية، سوف ينكمش النسيج المُعالَج، ويصبح أقوى.

قد يحدث التهاب مثل البرد أو انزعاج في الأيام التي تلي التدخل الجراحي. وفي أثناء الشهر التالي، ينبغي أن يتعرّض المرضى بالفعل لتحسّن ملحوظ في حالة الشخير. وقد يلزم تكرار العملية الجراحية حسب حدّة الإصابة بالشخير.

ونظرًا لأن الخط الدقيق للحنك يتمتع بحماية قوية، فإن العلاج بالموجات الإشعاعية بدون ألم ويعزز من سرعة الشفاء.

هل أنا المريض المناسب للعلاج بالموجات الإشعاعية؟

إذا كنت تشخّر بصوتٍ مرتفع أو باستمرار، ولا تعاني من اضطرابات أخرى في الجهاز التنفسي، فقد يصبح العلاج بالموجات الإشعاعية الحل المناسب. وسيقيّم الطبيب موقفك، ويحدد ما إذا كنت المريض المناسب لهذا النوع من العلاج أم لا.

كيف ستُعالج إصابتي بالشخير؟

تتضمن الخيارات غير الجراحية فقدان الوزن وغيرها من التعديلات على نمط حياتك، أو استخدام نظام لإعادة تموضع الفك في الفم أثناء النوم.

توجد أيضًا مجموعة متنوعة من الخيارات الجراحية التقليدية لتقليل حجم الأنسجة المفرطة، إلا أنه يمكننا الآن أن نوفّر لك أحد الخيارات العلاجية الحديثة: يخفف العلاج بالموجات الإشعاعية أنسجة الحنك الرخو واللهاة تدريجيًا ويقوّيها، من دون أن يتسبب في مزيد من الألم كما يحدث في الجراحة التقليدية أو العملية الجراحية بمساعدة الليزر.