ما الوحدة الطبية لرائحة الفم الكريهة

يعاني أكثر من 25% من السكان من رائحة الفم الكريهة، وهي حالة لها تأثير نفسي إجتماعي كبير تؤثر على العلاقات الإجتماعية والشخصية والمهنية للذي يعاني منها. وفي بعض الأحيان يؤدي إلى عزلة إجتماعية بسبب إنعدام الثقة والرفض الذي يولده لدى بعض الأشخاص.

ورائحة الفم الكريهة يمكن أن يكون لها حوالي 80 سببًا مختلفًا، كما يمكن أن يكون عَرَضًا لمرض لم يُحدد. ولهذا فمن الضروري الاقتراب من المشكلة من منظور متعدد التخصصات. ومركز "تكنون" الطبي لرائحة الفم الكريهة تراهن على فريق متعدد التخصصات مؤهل جدًا في اطار التخصصات الطبية (الجهاز الهضمي، الأنف والأذن والحنجرة والطب الباطني، إلخ.)، من أجل الجمع في وحدة واحدة دراسة وعلاج رائحة الفم الكريهة والعثور على علاج أكثر كفاءة.

. ومركز "تكنون" الطبية لرائحة الفم الكريهة يديرها اخصائيان في هذا المجال: الدكتور يوناس نونيس، معهد التنفس، والدكتور جوردي كورومينا، رئيس وحدة طب الأنف والأذن والحنجرة والمدير المشارك لوحدة رائحة الفم الكريهة.

الكريهة

عيادة رائحة الفم- شبكة المراكز المشاركة مع معهد رائحة الفم