نبحث عن العلاج الأنسب للرنين والأزيز في الأذنين

المجتمع الصاخب: إلى أي مدى تؤثر ضوضاء مجتمعنا؟

طنين أو أزيز الأذن

ما هو طنين الأذن؟

طنين أو أزيز الأذن هو الإحساس بسماع ضوضاء أو صوت أو صفير في الأذن أو الرأس بدون أي مصدر خارجي حقيقي ينتج عنه ذلك. قد تظهر بأشكال متعددة: مثل ضوضاء أو طنين أو صفير في الأذن أو هدير البحر أو جرس وغيرها. وقد تكون الضوضاء في الأذن متقطعة أو مستمرة، وكذلك من جانب واحد أو ثنائي أو محسوسة في جميع أنحاء الرأس.

وتقريباً كل شخص عانى ذات مرة من طنين الأذن، حتى لو كان مؤقتاً.

ومثال على ذلك هو الإحساس النمطي للضوضاء في الأذن بعد حفلة موسيقية أو أي حدث، حيث يتم تعرض الأذنين للصوت.

وتظهر المشكلة عندما يستمر طنين أو أزيز الأذن أو يزداد مع مرور الوقت. وسوف تتأثر نوعية حياة المريض، بدرجة أكبر أو أقل، اعتماداً على شدة وتواتر الضوضاء المسموعة في الأذن.

ولا يرتبط طنين الأذن دائمًا بفقدان السمع. ما يقرب من حوالي 30% من الأشخاص الذين يعانون من الصمم الشديد ليس لديهم طنين الأذن، ولكن حوالي 18% من السكان يعانون من أحد أنواع طنين الأذن.

ماذا يشعر المرضى مع طنين الأذن؟

إن معظم المرضى الذين يعانون من طنين الأذن ينتهي بهم الأمر في التعود على الضوضاء أو الصوت أو الصفير في الأذنين، ولكن نسبة 10% يعانون من تداعيات كبيرة مثل فقدان التركيز وصعوبة في النوم أو الاضطراب العاطفي الشديد الذي قد يؤدي إلى الاكتئاب.

وفي هذه الحالات، التي يصبح فيها المريض مهووسًا بطنين الأذن، يصبح الوضع أكثر صعوبة في السيطرة عليه. ويثير هذا الهاجس الدماغ أكثر وتتفاقم الحالة. وعادة ما تؤدي النتيجة في هذه الحالات إلى اليأس.

ونسبة حوالي 40% من طنين الأذن تعاني أيضًا من فقدان السمع أو زيادة الحساسية للأصوات الخارجية.

ما هي الأسباب؟

على الرغم من أن طنين الأذن قد ينشأ من العديد من الأسباب، إلا أن هناك ثلاثة أسباب رئيسية مؤثرة:

  • إصابات الطريق السمعي التي تحدث مع فقدان السمع (الصمم الشيخوخي أو شيخوخة الأذن؛ والأمراض المختلفة في الأذن الخارجية أو الوسطى أو الداخلية؛ والصدمة السمعية؛ والتهابات الأذن؛ ودوار منيير، وغيرها).
  • العادات السيئة الوضعية التي تؤثر بشكل رئيسي على عضلات الصدغي الفكي السفلي والعنقي (صريف الأسنان أو طحن الأسنان عند النوم وغيرها من العادات السيئة في جمجمة الوجه وفصال العنق والتقلصات والاختلافات في الوضع الطبيعي للظهر وما إلى ذلك).
  • إجهاد العمل أو الأسرة. من المهم التأكيد بأنه ثبت أن المرضى الذين يعانون من طنين الأذن يظهر عليهم نشاط دماغي أكبر في القشرة الدماغية السمعية وفي المنطقة الحوفية، وهي جزء من الدماغ ينخرط في العواطف.

كيف يتم تشخيص طنين الأذن؟

يبدأ تشخيص طنين الأذن بإجراء فحص شامل للمريض من قبل طبيب متخصص في الأنف والأذن والحنجرة، والذي يحاول تحديد سبب طنين الأذن. وابتداءاً من مرحلة المراقبة الأولى، يتم طلب الاختبارات اللازمة في كل حالة:

  • تنظير الأذن أو فحص الأذن الخارجية وطبلة الأذن بواسطة المجهر
  • فحص نقاط مؤلمة في جمجمة الوجه والعنق
  • قياس السمع أو قياس حساسية الأذن في الترددات الصوتية المختلفة
  • قياس طنين الأذن لتحديد بدقة نوع طنين الأذن لدى المريض
  • عتبة الانزعاج
  • اختبارات تكميلية (تحليل الدم والتصوير المقطعي المحوسب والرنين المغناطيسي النووي وتصوير الأوعية-الرنين المغناطيسي النووي والأشعة السينية للفقرات العنقية وتخطيط الصدى الدوبلري، الخ.)
  • استبيان شدة طنين الأذن

كيف يتم علاج طنين الأذن؟

سوف يعتمد علاج طنين الأذن دائمًا على السبب. حتى إذا استمر مع معالجة السبب، فسوف نلجأ إلى علاجات أخرى مثل:

  • الدواء. يتم الاستعانة بموسعات الأوعية الدماغية بشكل عام لتقليل شدة طنين الأذن أو حتى جعله يختفي. وإذا استمر طنين الأذن، فغالباً ما تستخدم أدوية أخرى للسيطرة على نشاط استثارة الدماغ.

ويتم تنفيذ هذه السيطرة عن طريق الميلاتونين وسلبيريد وهيدروكسيزين وليريكا وغيرها. وإذا كانت الظروف تتطلب ذلك، فيمكن أيضاً ضم مسكنات مثل البرازولام أو أميتربتيلين.

  • TRT (علاج إعادة تدريب طنين الأذن). يعتبر علاج TRT العلاج الأكثر استخداماً حالياً. ويتكون هدفه من تعويد المريض على طنين أذنه، وجعله يتوقف عن إدراكه بطريقة واعية.

ويتكون من مرحلة من المشورة العلاجية (شرح مفصل للمشكلة) ومرحلة العلاج الصوتي (لتقليل إدراك الصوت) الذي يتطلب في بعض الحالات مولدات صوتية والتي، في حالة المرضى الذين يعانون من فقدان كبير في السمع المرتبط، يتم تركيبها بالأجهزة السمعية التقليدية.

  • إعادة التأهيل. في حال تم تحديد تقلص عضلي أو عادة وضعية سيئة فسوف يتم إحالة المريض لإعادة التأهيل.
  • قناع طنين الأذن. يتكون من وضع جهاز، يتم ارتداؤه بنفس طريقة جهاز السمع، والذي يصدر أصواتًا منخفضة المستوى مباشرة إلى قناع الأذن ويخفي الضوضاء في الأذن الناتجة عن طنين الأذن. يتمكن الجهاز من عكس الموجة الصوتية من طنين الأذن مما يؤدي إلى اختفاء طنين الأذن لوقت متغير (دقائق أو ساعات أو حتى أيام).
  • جهاز السمع. إذا كان المريض يعاني من ضعف السمع، في كثير من الحالات قد يختفي بعض الطنين أو تخف شدته مع وضع جهاز السمع. ويتحقق ذلك لأن المريض يسمع ضوضاء من البيئة، بدلاً من الصفير في الأذن الناتج بسبب طنين الأذن.

أمثلة على الضوضاء البيضاء

في بعض الحالات نستكمل العلاج بما يسمى “الضوضاء البيضاء”، التي تتكون من إشارة صوتية ثابتة تمنع الأصوات الأخرى من المرور وتحيط المريض في بيئة للاسترخاء.

يمكنك العثور على بعض الأمثلة على الضوضاء البيضاء في الروابط التالية: